منى زكي تُبدع في مسلسل لعبة نيوتن

 مسلسل منى زكي في رمضان 2021، بالطبع لا يمكنني أن أنكر بأن اسمها وحده هو الحافز الأول لمشاهدتي المسلسل، فبعد متابعة مسلسل لعبة نيوتن لم أشعر بالندم بتاتا، الحقيقة أنني أستمتع بهذه النوعية من المسلسلات الهادئة و”الرايقة” ولكنها مختلفة ولا يمكنك فعلا وضع إصبعك لتُعرف هذا الاختلاف لكنك حتما تشعر به، بالطبع هذا حسب تصنيفي الشخصي وذائقتي، ربما لأنني من محبين مدرسة مسلسل “أفراح القبة”. يشدني المشهد وجماليته

هناء الشخصية التي تجسدها منى زكي، هي الفتاة القنوعة والزوجة المطيعة والمحبة، وزوجها التقليدي الذي يتشابه مع واقع الزوج العربي / في أغلب الأحيان

ترقبهما لطفل ورغبة هناء في تقديم الأفضل له، جعلها تخرج من الكومفرت زون، وتجرأت في أن تفكر خارج الإطار، والفكرة التي طرحتها بدأت تكبر وتنضج

 من خلال الحلقات التي تم بثها حتى هذه اللحظة نلاحظ بأن شخصية هناء تتطور أمام أعيننا بشكل إيجابي، مع المحافظة على الود الزوجي وترددها وخوفها وجرأتها ورغم هذا وذاك هي تغلبت على صعوبات كثيرة وتعلمت الكثير منها مثل الاعتماد على نفسها، في حين لم تكن على هذه الاستقلالية بالسابق لأن زوجها لم يعطها الفرصة يوما لتثبت نفسها، ولطالما حاول حمايتها حتى من التجربة، لتوقعه الفشل بالغالب ، هذا ما نراه واضحا حين طلبت منه مفتاح السيارة، حين تركها في عرض الشارع عرضة لأي مخالفة سير، لكنه رفض ولم يعطها مفتاح السيارة لكي تتصرف إذا احتاج الأمر، وبالفعل تعرضت مجددا لنفس الموقف السابق من قبل شرطي المرور ولم يكن بيدها حيلة سوى انتظار عودته والتحايل على الشرطي

شخصية الزوج  حازم تتشابه في حياتنا مع زوج الصديقة أو زوج الأخت أو زوج الخالة ودواليك، لكن رؤية محمد ممدوح وتأديته هذا الدور استفزني كمشاهدة بشكل رهيب

 يركز المسلسل على جمالية الصورة، جمالية المشهد ولا ننسى أن الحوار أيضا أكثر عمقا. جمالية تطور الشخصيات النفسية بشكل صحي وتلقائي هو عمل فني إبداعي

 مبروك لكل طاقم العمل

لا أتابع عادة العديد من مسلسلات رمضان، يحدث بأن أتابع بعض الفيديوهات عبر منصات التواصل الاجتماعي، ومع تكرار هذه الفيديوهات والمقاطع التي عادة ما تكون أفضل المشاهد من المسلسل يمكنني أن أٌُكون فكرة  نوعا ما عن المسلسل وعن رغبتي في مشاهدته كاملا أو لا، بالطبع هناك بعض المسلسلات التي قد يعجبني فيها إبداع الممثلين لكن لا أستمتع بالقصة التي يتم تناولها وتختلف عن ذائقتي لذلك اكتفي بتلك المقاطع و لا أسعى لمشاهدته كاملا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Blog at WordPress.com.

Up ↑

Create your website with WordPress.com
Get started
%d bloggers like this: